Tourists Attractions
Guide to Jordan 
madaba main

 

Just 30km from Amman, along the 5,000-year-old Kings´ Highway, is one of the most memorable places in the Holy Land. After passing through a string of ancient sites, the first city you reach is Madaba, known as the “City of Mosaics."

Best known for its spectacular Byzantine and Umayyad mosaics, Madaba is home to the famous 6th century Mosaic Map of Jerusalem and the Holy Land. With two million pieces of vividly coloured local stone, it depicts hills and valleys, villages and towns as far as the Nile Delta.

The Madaba Mosaic Map covers the floor of the Greek Orthodox Church of St. George, which is located northwest of the city centre. The church was built in 1896 AD, over the remains of a much earlier 6th century Byzantine church. The mosaic panel enclosing the Map was originally around 15.6 X 6m, 94 sq.m., only about a quarter of which is preserved.

Other mosaic masterpieces found in the Church of the Virgin and the Apostles and in the Archaeological Museum depict a rampant profusion of flowers and plants, birds and fish, animals and exotic beasts, as well as scenes from mythology and the everyday pursuits of hunting, fishing and farming. Literally, hundreds of other mosaics from the 5th through the 7th centuries are scattered throughout Madaba's churches and homes.

In line with Jordan's commitment to restoring and preserving its mosaic masterpieces, Madaba’s extensive Archaeological Park and Museum complex encompasses the remains of several Byzantine churches, including the outstanding mosaics of the Church of the Virgin and the Hyppolytus Hall, part of a 6th century mansion.

Close to the Church of the Virgin is the Madaba Institute for Mosaic Art and Restoration, which operates under the patronage of the Ministry of Tourism. The only project of its kind in the Middle East, the Institute trains artisans in the art of making, repairing and restoring mosaics.

Don’t miss Madaba’s Museum. It contains some outstanding mosaic panels as well as ancient traditional Jordanian embroidered dresses, jewellery and pottery.

   
Mukawir

Within an hour’s drive from Madaba along the picturesque King’s Highway, is Mukawir. Mukawir is the hilltop stronghold of Herod the Great. Upon Herod’s death, his son, Herod Antipas, inherited the fortress and it is from here that he ordered John the Baptist to be beheaded after Salome’s fateful dance.

Mount Nebo

Also within the area is Mount Nebo, one of the most revered holy sites of Jordan and the place where Moses was buried. A small Byzantine church was built there by early Christians, which has been expanded into a vast complex. During his visit to Jordan in 2000, the Late Pope John Paul II held a sermon here that was attended by some 20,000 faithful.

Hammamat Ma'in

Southwest of Madaba is Hammamat Ma’in, the thermal mineral springs that for centuries have attracted people to come and immerse themselves in the sites’ warm therapeutic waters. There is an excellent 5-star hotel here, which offers indoor and natural outdoor hot pools, a swimming pool and spa facilities.


Umm Ar-Rasas


To the east of Madaba is Umm Ar-Rasas, a very ancient site that is mentioned in both the Old and New Testaments of the Bible. The rectangular walled city is mostly in ruins but does still include several buildings, as well as four churches and some beautiful stone arches. The main attraction is outside the city walls within the Church of St. Stephen, which contains a very large, perfectly preserved mosaic floor laid down in 718 AD. It portrays fifteen major cities of the Holy Land from both east and west of the River Jordan. This magnificent mosaic is second only to Madaba’s world famous mosaic map of Jerusalem and the Holy Land.



 

View the embedded image gallery online at:
http://guide2jordan.com/madaba#sigFreeIdff963998cf


 

على بعد 30 كلم. من عمان, وفي موازاة طريق الملوك الذي يزيد عمره عن 5000 سنة، تقع إحدى الأماكن الأبرز في الأرض المقدسة التي تنطبع في ذاكرة الزائرين. فبعد المرور بمجموعة من المواقع القديمة، تكون أول مدينة يصل إليها الزائر هي مادبا، ويطلق عليها أيضاً اسم "مدينة الفسيفساء".

تشتهر مادبا بالفسيفساء البيزنطية والأموية، وتضم خارطة فسيفساء تعود إلى القرن السادس تشمل القدس والأراضي المقدسة. تزخر الخارطة بكم هائل من الأحجار المحلية ذات الألوان المشرقة، وتعرض رسوماً للتلال، والأودية، والقرى، والمدن التي تصل إلى دلتا النيل.

تغطي خارطة الفسيفساء في مادبا أرض كنيسة القديس جورج للروم الأورثوذكس الكائنة شمال غرب وسط المدينة. بُنيت الكنيسة عام 1896 م. على أنقاض كنيسة بيزنطية قديمة جداً من القرن السادس. يبلغ طول اللوحة التي تتضمن خارطة الفسيفساء حوالي 15.6 م. مربع وعرضها 6.94 م. مربعاً، غير أنه لم يبق محفوظاً على مر الزمن سوى ما يقارب ربعها.

وتظهر قطع فنية أخرى وُجدت في كنيسة العذراء و كنيسة الرسل وفي متنزه مادبا الأثري رسماً لكمية كبيرة من الأزهار والنباتات الشابة، والطيور، والأسماك، والحيوانات، بالإضافة إلى مشاهد من علم الأساطير والمطاردات اليومية لصيد الطيور والأسماك، والعمل بالزراعة. كذلك، تنتشر مئات من الفسيفساء الأخرى من القرن الخامس حتى القرن السابع في كنائس مادبا وبيوتها. وعملاً بالالتزام الأردني لإعادة ترميم إبداعات الأردن الفنية الفسيفسائية والحفاظ عليها، يجمع متحف مادبا ومنتزه مادبا الأثري بقايا كنائس بيزنطية متعددة بما في ذلك الفسيفساء الرائعة التي عثر عليها في كنيسة العذراء وفي قاعة هيبوليتوس، وهي جزء من دار فخمة تعود إلى القرن السادس.


بالقرب من كنيسة العذراء يقع معهد مادبا للفسيفساء الذي يقوم بمهامه التعليمية برعاية وزارة السياحة. يدرب المعهد حرفيين على فن صناعة، وإصلاح وترميم الفسيفساء، وهو المشروع الوحيد من نوعه في الشرق الأوسط.


لمزيد للمعلومات
معهد مادبا للفسيفساء
عنوان صندوق البريد 1140,مادبا الأردن 17110.
رقم الهاتف: (+962) 5 3240723 / (+962) 5 3248632
رقم الفاكس: (+962) 5 3240759
عنوان البريد الإلكتروني: mimarmosaic@gmail.com
 
لا تفوت عليك زيارة متحف مادبا الأثري.فهو يحوي لوحات فسيفساء خلابة بالإضافة إلى فساتين تقليدية أردنية قديمة مطرزة ، وحلي وفخاريات.

 


مكاور
على بعد مسافة لا تتجاوز الساعة من مادبا على طول خط طريق الملوكي الغني بالمناظر الخلابة، تقع أعلى التل قلعة مكاور المعروفة أيضاً بقلعة هيرودوس العظيم. بعد موت هيرودوس، ورث ابنه هيرودوس أنتيباس القلعة، وفي هذا المكان بالذات أمر بقطع رأس يوحنا المعمدان بعد الرقصة التي أدتها سالومي.

 


جبل نيبو
في المنطقة عينها يوجد جبل نيبو وهو موقع مقدس للمسيحيين والمكان الذي دفن فيه النبي موسى عليه السلام. شيد المسيحيون الأوائل هناك كنيسة صغيرة مربعة، فتحولت فيما بعد إلى صرح واسع.وفي أثناء زيارته إلى الأردن عام 2001، أقام البابا يوحنا بولس الثاني صلوات في الموقع شارك فيها حوالي 20 ألف مؤمن. قف على المنصة المواجهة للكنيسة وتتمتع بالمنظر المدهش. إنه يشرف على وادي الأردن والبحر الميت ويطل على قمم تلال القدس وبيت لحم: مشهد يخطف الأنفاس.

 


حمامات ماعين
تقع حمامات ماعين جنوب مادبا وهي مشهورة بمياه نبعها المعدنية الدافئة التي تستقطب الناس وتحثهم على المجيء إلى هذا الموقع وغمر أنفسهم بالمياه العلاجية الدافئة. هنا، تجد منتجع و فندق خمس نجوم يوفر لك أحواضاً ساخنة داخلية وخارجية، وحوض سباحة، وتسهيلات للاستجمام والراحة.

 


أم الرصاص
تقع أم الرصاص شرق مادبا، وهي موقع أثري قديم ذُكر في الكتاب المقدس في العهد لقديم والعهد الجديد على حد سواء. هُدمت معظم معالم هذه المدينة التي تحيط بها الأسوار على شكل مربع، غير أنها لا تزال تتضمن مباني عديدة بالإضافة إلى أربع كنائس وبعض الأقواس الصخرية البديعة. تكمن نقطة الاستقطاب الأساسية

خارج أسوار المدينة في قلب كنيسة القديس اسطفان التي تتميز بأرض ضخمة مرصوفة بالفسيفساء منذ عام 718 م. ولا تزال محفوظة حتى أيامنا هذه. تصور هذه الفسيفساء رسوماً لخمس عشرة مدينة بارزة تابعة للأرض المقدسة من جهتي نهر الأردن :الشرقية والغربية. هذه التحفة الرائعة هي الثانية من نوعها بعد خارطة فسيفساء مادبا الشهيرة عالمياً التي تصور القدس والأراضي المقدسة. أم الرصاص هي موقع من مواقع التراث العالمي (UNESCO).
 

 More info at: http://visitjordan.com